يمكنك التواصل معنا عن طريق  البريد الالكتروني :

worldofstuttering@gmail.com

عمان - الأردن

جميع حقوق النشر و الطبع محفوظة  2019

خمسة و عشرون أمرا تمنيت لو عرفتها و أنا في العشرين من عمري 

 

نورد فيما يلي بعض الأمور التي قال الكاتب لورينت لوجارد (شخص عانى من التأتاة) أنّه يتمنى لو أنّه عرفها وهو في العشرين من عُمره: 

تمنيت لو عرفت :

  1. أنّ التأتأة ليست ذنباً وهي بالأخص ليست خطأي أو ذنبي.

  2. أنّ التأتأة هي مجرد جانب واحد من شخصيتي ولا تمثلني بشكل كامل.

  3. أنّ قبولي لوجود التأتأة في كلامي لا يعني استسلامي لها.

  4. أنّ التأتأة ليست سبب كل الصفات التي لا أحبها في نفسي أو الأمور التي لا تعجبني في حياتي.

  5. أنّه يمكن التغلب على التأتأة.

  6. أنّ الشيء المشترك بين كل الذين استطاعوا التغلب على التأتأة هو أنّهم اعتقدوا أنّهم يستطيعون ذلك فعلاً.

  7. أنّ التأتأة ليست فشلاً وأنّ الطلاقة في الكلام ليست انجازاً.

  8. أنّني يجب أن أتجرأ على أن أكون نفسي بجميع صفاتي الفاضلة وعيوبي.

  9. أنّ التكلم عن التأتأة بانفتاح مع الآخرين هو راحة لي وتخفيف عني.

  10. أنّ ردّة فعل الآخرين للتأتأة هي نفسها ردة فعلي أنا تجاهها.

  11. أنّ التكلم عن التأتأة هي بوابة لعالم رائع من المصادفات والاكتشافات الجميلة.

  12. أنّه يجب أن لا تسمح للتأتأة أبداً بأن تمنعك من التقدم للأمام.

  13. أنّ كل تجنب أو تهرب من التأتأة هو مضيعة للوقت .

  14. أنّ كل رحلة تبدأ بالخطوة الأولى.

  15. أنّه ليس من الضروري أن أكون جيداً لأبدأ ولكن من الضروري أن أبدأ لأكون جيداً.

  16. أنّ أصغر فعل أقوم به بخصوص التأتأة هو أفضل من النية الطيبة بدون أي فعل.

  17. أنّ " نحن، ما نقوم به من أفعال متكررة، وبالتالي فإنّ التميز ليس فعلاً وإنّما عادة ". أرسطو

  18. أنّ التفكير بشكل إيجابي وتغيير أفكاري يستطيع أن يغير حياتي فعلاً.

  19. أنّ كلمة الفشل ليس لها وجود، لا توجد سوى النتائج التي هي فعلياً فرص للتعلم وخطوات إلى النجاح.

  20. أنّه لا توجد صعوبات، وإنّما فرص للنجاح.

  21. أنّ التواصل الفعّال لا يتمثل بالطلاقة الكلامية.

  22. أنّ الأشخاص الذين يُتأتئون يستطيعون أن ينافسوا بل ويفوزوا في مسابقات الخطابة.

  23. أنّ التأتأة تصبح أقل مع الفكاهة.

  24. أنّني يجب أن أبحث عن الاستمتاع في حياتي ولا أقلق كثيراً بخصوص طريقة أدائي الكلامي.

  25. أنّني سأكتب هذه السطور يوماً ما، و أتمنى لو كنت أعرف انّني في أحد الايام سأتحدث عن التأتأة إلى جانب جاين فريزر (وهي رئيسة المنظمة الأمريكية للتأتأة) وأنّني سأترجم وأنشر كتابين عن التأتأة من إصدار منظمة التأتأة الأمريكية.