يمكنك التواصل معنا عن طريق  البريد الالكتروني :

worldofstuttering@gmail.com

عمان - الأردن

جميع حقوق النشر و الطبع محفوظة  2019


     الإشاعة :

الشخص الذي يُتأتئ هو شخص ضعيف الشخصية.

     الحقيقة:

التأتأة ليس لها علاقة بشخصية الفرد حيث إنّ الشخص الذي يُتأتئ هو فرد عادي يتأثر بمتغيرات البيئة من حوله مثله مثل أي شخص آخر.

     الإشاعة:

التأتأة سببها حادث مخيف، أو حادث مُحزن/صادم تعرّض له الطفل.

     الحقيقة:

تعرّض الطفل لأحداث لا اعتيادية سواء كانت أحداثاً محزنةً ،أو مخيفةً ، أو عوارض صحية (كالمرض) لا يسبب ظهور التأتأة، و إنما قد يكون عاملاً محفزاً لظهور التأتأة عند الطفل المستعد جينياً لذلك.

    الإشاعة :

التأتأة سببها خلل في عملية التنفس عند الشخص.

    الحقيقة:

التأتأة ليس سببها خللاً في عملية التنفس. أظهرت نتائج العديد من الدراسات العلمية المختصة أنّه لا توجد فروقات كبيرة في عملية التنفس ما بين الأشخاص الذين يُتأتئون والذين لا يُتأتئون.

    الإشاعة :

يمكن علاج التأتأة ببعض الأعشاب والأدوية الطبية.

    الحقيقة:

لا يتم استخدام الأعشاب والأدوية في علاج التأتأة , إنّما علاج التأتأة هو علاج سلوكي وذلك عن طريق تدريب الشخص الذي يُتأتئ على

استخدام استراتيجيات التحكم بالكلام وتعديله.

    الإشاعة :

الشخص الذي يُتأتئ هو شخص قليل الذكاء ولا يعرف ما الذي يرغب في قوله.
    الحقيقة :
الشخص الذي يُتأتئ لا يختلف في ذكائه عن الشخص الذي لا يُتأتئ كما أنه يعرف ما يُريد قوله تماماً , لكن طريقة كلامه تختلف قليلاً.

 

إشاعات واعتقادات خاطئة عن التأتأة